تمكن فريق ليفربول الإنجليزي، من تكرار سلسلة غائبة عن الفريق منذ 32 عامًا، وذلك بعد اكتساحه ضيفه تولوز بنتيجة "5-1" ضمن منافسات الجولة الثالثة من بطولة الدوري الأوروبي، حيث أن الفوز في المباراة حمل الفوز رقم "7" لكتيبة كلوب على ملعب أنفيلد معقل الريدز في مختلف البطولات منذ بداية الموسم الكروي، وذلك بحسب ما ذكرته شبكة "أوبتا" للإحصائيات.

وأوضحت الشبكة أن كتيبة المدرب الألماني يورجن كلوب، حققت المطلوب المتمثل في الفوز بالمباريات الـ 7 التي أقيمت على ملعب "أنفيلد" في مختلف البطولات منذ بداية الموسم الجاري، ليحقق الفريق الإنجليزي أطول سلسلة انتصارات في بداية الموسم الكروي، ليكرر الإنجاز الذي تحقق في موسم "1990/1991" عندما حقق نفس السلسلة وفاز في أول 7 مباريات استضافها على ملعبه.

فوز ليفربول أمام ضيفه "تولوز"، ضمن منافسات الجولة الثالثة من بطولة الدوري الأوروبي، أوصل الفريق الإنجليزي إلى النقطة التاسعة في المجموعة ليحتل الصدارة منفردًا، بينما ظل تولوز في المركز الثاني برصيد أربعة نقاط فقط، وذلك يعتبر فارقًا مريحًا لصالح الريدز في إطار سعيه لمصالحة جماهيره بالفوز بالدوري الأوروبي، لضمان المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا.

أرقام مميزة في مباراة ليفربول وتولوزشهدت مواجهة ليفربول وتولوز، في "الدوري الأوروبي" العديد من الأرقام المميزة لصالح لاعبي الريدز، أولها وأهمها بالنسبة للعرب الرقم الذي حققه الدولي المصري محمد صلاح بعد تسجيله الهدف الخامس في المباراة، ليصل إلى الهدف رقم 43 في مختلف المسابقات الأوروبي، ليصبح بذلك الهداف الأول للفرق الإنجليزي في مختلف البطولات القارية.

أما الإنجاز الثاني، فسجل باسم اللاعب الشاب "واتارو إندو"، الذي ختم على أول أهدافه مع الفريق الإنجليزي، وجاء الهدف مميزًا للاعب لأنه جاء في مسابقة أوروبية يسعى فريقه للفوز بها، ففوز ليفربول بالبطولة، سيخلد اسم إندو بلا أدنى شك في ذاكرة جماهير الريدز.